الإجهاض المتكرر

ما هو الإجهاض المتكرر ؟
الأجهاض هو فقد الحمل قبل 24 أسبوع اى قبل الشهر السادس و عندما يحدث الأجهاض ثلاثة مرات متتالية او اكثرفان ذلك يسمى بالأجهاض المتكرر و يوجد واحدة من كل مائة آمراة تعانى من الأجهاض المتكرر

ما هى الإسباب وراء الإجهاض المتكرر؟
1 – عمر المرأة
كلما زادت المرأة فى العمر كلما زادت فرصة حدوث أجهاض و كلما زاد عدد مرات الأجهاض كلما زادت فرصة حدوث أجهاض مرة اخرى .

2 – العوامل الوراثية
حوالى 5:3من كل زوجين يوجد عند احدهم احد الجينات التى تؤدى الى الأجهاض المتكرر و بالرغم ان ذلك قد لا يسبب مشكلة للأب و الأم هذا الخلل الجينى الا انه قد يؤدى الى الأجهاض المتكرر .

3 – وجود خلل فى تخليق الجنين
و بالرغم ان ذلك السبب شائع فى الأجهاض المنعزل الا ان كلما زادت نسبة الأجهاضات المنعزلة كلما زادت القابلية الى حدوث الأجهاض المتكرر .


4 – العيوب الخلقية بالرحم
قد تؤدى العيوب الخلقية بالرحم الى اجهاض متكرر مثل وجود حاجز رحمى او وجود رحم ذو قرنين كل ذلك قد يؤدى الى الأجهاض المتكرر .

5 – ضعف عنق الرحم
و ذلك يحدث فى بعض السيدات و يسمى بالعنق الغير محكم و يمكن قياس اتساع عنق الرحم اثناء الشهر الثالث و إن كان ذلك ليس بالأختبار الذى يمكن الأعتماد علية كليتاً .

6 – تكيسات المبيضين
هناك نوع من العلاقة بين تكيسات المبيضين و الأجهاض المتكرر و من الشائع ان نجد بعض السيدات الاتى يعانين من تكيسات المبيض و تأخر فى الأنجاب و عندما يحدث انجاب يعقب ذلك حدوث أجهاض و فى كثير من هؤلاء السيدات يوجد افراز زائد من هرمون ال LH فى دمهن و بالرغم من ان انقاص معدل الهرمون قبل الحمل لم يؤدى الى تحسن نسبة استمرار الحمل .

7 – الألتهابات
و هناك مجموعة من التهابات المهبل تعرف بأسم بكتريا الفجينوزيس وهى من الممكن ان تزيد من نسبة حدوث الأجهاض المتكرر خاصة بين الشهر الرابع و السادس و فى كثير من الأحيان يدحث ذلك دون وجود اعراض واضحة للألتهاب .

8 – عيوب فى الدم
و هذه العيوب تعرف بأسم الثرومبوفيليا و حالات الثروبوفيليا يكون فيها ميل اكثر فى دم هؤلاء السيدات للتجلط الا انها قد تحدث تجلطات فى الدورة الدموية بالمشيمة و تؤدى الى نقص تدفق الدم فى الجنين و قد تؤدى الى صغر حجم الجنين و الأجهاض المتكرر

9 – السكر و الغدة الدرقية
بالرغم من انهم لهم دور فى الاجهاض المنفرد الا انهم ليس لهم اى دور فى الأجهاض المتكرر .

10 – الأجسام المضادة
هناك مجموعة من الأجسام المضادة فى الدم نتيجة بعض التحسس فى الدم و هى تسمى انتىفسفولبب Antiphospholipids و اقل من اثنين من كل مائة امرأة يوجد فى دمهم مثل هذه الأجسام المضادة و التى يعتقد انها تلعب دور فى الأجهاض المتكرر .

ماذا نستطيع ان نعمل :
متابعة الحمل الفعالة
السيدات التى يحصلن على متابعة جيدة و رعاية اثناء الحمل يساعد الى حد كبير على تقليل فرصة حدوث الأجهاض المتكرر

الكشف عن العيوب الخلقية فى الرحم
ويتم ذلك عن طريق الموجات الصوتية للحوض وكذلك عن طريق الأشعة بالصبغة او عن طريق منظار الرحم

الفحوصات للعيوب الجينية
و يتم ذلك عن طريق اختبار الكروموزومات للزوجين و يستغرق هذا الأختبار حوالى اسبوعين و يمكن عن طريقة معرفة اذا كان هناك خلل جينى وحساب احتمالية تكرار هذه المشكلة فى المستقبل

اختبارات تتم على الجنين
يمكن فى حالات الأجهاض عمل فحص كروموزومات مكونات الأجهاض و اكتشاف اذا كان هناك عيوب فى الكروموزومات سببت ذلك الأجهاض

تشخيص حالات التهابات المهبل
و ذلك عن طريق اخذ مسحة من اعلى المهبل و من عنق الرحم و اذا وجد انه يوجد اى من الميكروبات التى تسبب الأجهاض المتكرر فانه يمكن اعطاء مجموعة من المضادات الحيوية التى تتناسب مع الميكروب الموجود و الذى يساعد الى حد كبير على منع الأجهاض المتكرر فى المستقبل

علاج الأجسام المضادة :
فى بعض الحالات التى يوجد فيها الأجسام المضادة المعرفة ب aPL فان فى هذه الحالات يتم العلاج عن طريق الأسبرين و عقار الهيبارين من بداية الحمل المقبل و بالرغم ان هذا العلاج يستمر لفترة طويلة فى الحمل حتى الأسبوع ال 34 الا انه لا يوجد اى اعراض جانبية معروفة على الجنين خاصة ان عقار الهيبارين لا يمر من المشيمة الى الجنين على الأطلاق .

* علاج الميل للتجلط
فى مثل هذه الحالات ايضا يكون العلاج بعقار الأسبرين و الهيبارين من بداية الحمل حتى الأسبوع ال 34

* أختبارات و علاج ضعف عنق الرحم
عمل الموجات الصوتية أثناء الحمل قد يدل على وجود اتساع فى عنق الرحم و فى هذه الحالات يتم وضع شريط حول عنق الرحم أثناء الحمل عادتاً بعد الأسبوع ال 13 أو ال 14 و فى الكثير من الأحيان يساعد ذلك على استمرار الحمل بنجاح الى النهاية و يتم رفع هذا الشريط قبل الولادة عادتا بثلاثة اسابيع اى فى حوالى الأسبوع ال 37 فى الحمل .

* العلاج بالهرمونات
بعض الحالات قد تستفيد من اعطاء هرمون البرجستيرون و لكن لا يزال هناك جدل بين الأطباء على مدى فاعلية العلاج بالبروجستيرون فى حالات الجهاض المتكرر .

* العلاج المناعى
هذا العلاج لم يثبت ان له اى فائدة للأم بل للعكس قد يمثل خطورة على حالات السيدة الحامل و قد ينقل اليها أمراض ذلك مثل الحالا ت التى تتلقىعلاج فى صورة حقن من خلايا الدم البيضاء للزوج و قد ينقل اليها امراض مثل الفيروس C و قد يحدث تفاعل نتيجة هذا النقل و يعتبر العلاج المناعى من العلاجات المحظورة .