اطفال الأنابيب و الحقن المجهرى

اطفال الأنابيب و الحقن المجهرى:
أطفال الأنابيب هو تدخل يمكن عمله فى المرضى الذين يعانون من مشكلات فى الأنبوبة كذلك فى الحالات التى يوجد بها مشكلة فى الزوج كذلك فى حالات تأخر الأنجاب او العقم الغير مفسر بالأضافة الى هذا يمكن ايضاً استخدامها فى حالات ارتحال الرحم
( الأندومدريوزس ) و حالات عدم التبويض و أضطراب التبويض المستعصى الغير مستجيب لعلاجات تنشيط التبويض العادية .

ماذا يحدث فى أطفال الأنابيب ؟
بالمقارنة بالحمل العادى عملية الاتحاد و الألتقاء ما بين البويضة و الحيوان المنوى تحدث فى المعمل بعد ان يتم جمع البويضات من الزوجة و الحيوانات المنوية او السائل المنوى من الزوج .

قبل بداية دورة العلاج لابد ان نتاكد من صلاحية الحيوانات المنوية للزوج لانه فى الحالات التى يكون فيها وظيفة الحيوانات المنوية ضعيفة قد يحتاج الزوجين او يستفيد الزوجين من عملية الحقن المجهرى و التى يتم فيها حقن حيوان منوى واحد فى داخل كل بويضة للتأكد من حدوث التخصيب .

* هناك خمس خطوات أساسية فى عملية اطفال الأنابيب و نقل الأجنة
1– التحكم فى دورة التبويض فى الزرجة عن طريق تنشيط التبويض بالادوية المخصصة لذلك لتكوين عدد مناسب من البويضات فى
كل مبيض مع المتابعة المستمرة لنمو هذه البويضات بالموجات الصوتية الداخلية او المهبلية و التحاليل الطبية المناسبة .
2 – ثم يتم عملية جمع البويضات المنضجة من المبيضين .
3 – و تحضير عينة من السائل المنوى للزوج بواسطة عملية الأستنماء .
4- تحضين البويضات و الحيوانات المنوية سوياً فى المعمل لاعطاء الفرصة لعملية تخصيب البويضات و نمو الأجنة .
5 – الخطوة الأخيرة هى نقل الأجنة الى داخل رحم الزوجة .


و تستخدم ادوية تحفيز التبويض للزوجة للتحكم فى الوقت الذى يتم فيه اخراج البويضات و لزيادة الفرصة لتجميع اكثر من بويضة واحدة . كذلك يتم قياس معدل الهرمونات فى الدم للزوجة و تحديد معدل نمو البويضات للتاكد ان ذلك النمو مناسب كذلك يتم عمل موجات صوتية دورية للمبيضين لتحديد عدد و حجم البويضات فى كل مبيض .

بأستخدام المعلومات السابقة نستطيع ان نحدد كمية و نوعية الأدوية المستخدمة و كذلك متى يتم اعطاء عقار ال HCG لاعداد البويضات لعملية التجميع . عادتا يتم تجميع البويضات بعد حوالى 34 ساعة الى36 ساعة بعد اعطاءحقنة ال HCG . فترة تحفيز التبويض تعتمد على الأدوية المستخدمة كذلك على استجابة المريضة لكنها فى العادة عادتا تتراوح ما بين 10 الى 14 يوم . كذلك يجب ان يتواجد الزوج فى يوم تجميع البويضات . كذلك من المناسب ان يتواجد فى يوم نقل الأجنة و الذى يكون عادتا بعد يومين الى ثلاثة ايام بعد جمع البويضات .

البويضات يتم تجميعها بأبرة دقيقة مثبتة على المجس المهبلى و عادتا يتم ذلك تحت مهدىء بسيط و يتم الأفاقة منه سريعاً ، البويضة و السائل الموجود حولها يتم نقلها على الفور فى طبق خاص الى المعمل حيث يقوم أطباء معمل الأجنة بفصلها و يضعوها فى سائل خاص بتحضين البويضة . بعد ذلك يتم تحضين البويضة فى المزرعة الخاصة بها لعدة ساعات حتى نسمح لها ان تتم عملية النضوج . اما بالنسبة لسائل الزوج الذى يتم الحصول علية عن طريق الأستنماء فانه يتم تحضيره بطريقة خاصة حتى تكون الحيوانات المنوية مستعدة لعملية التخصيب بعد ذلك يتم وضع الحيوانات المنوية فى المزرعة التى يوجد بها البويضة و بعد ذلك يتم وضع البويضة و الحيوانات المنوية فى حضانة حتى يتم عملية التخصيب بعد ذلك يتم فحص البويضة على فترات منتظمة للتاكد ان عملية التخصيب و الأنقسام قد حدثت فى هذا الوقت تسمى البويضة جنين ما قبل الزرع او مرحلة ما قبل الجنين .

اذا كان الجنين قد تطور بطريقة مرضية فأنه يتم وضعه بعد ذلك فى رحم الزوجة حوالى يومين بعد عملية التقاط البويضات فى اغلب الاحوال و عملية نقل الجنين الى رحم الزوجة هى عملية بسيطة و لا تختلف كثيراً عن عملية الفحص المهبلى و فيها يوضع منظار فى المهبل لرؤية عنق الرحم و عن طريق انبوبة دقيقة مصنوعة من التيفلون و فى عنق الرحم يتم نقل الأجنة و عملية نقل الأجنة هذه عادتاً تتم بدون الم ولكن اذا كان هناك ضيق فى عنق الرحم او كانت المراة متخوفة او متوترة من عملية النقل فانه يمكن ايضا اجراء عملية النقل بواسطة مهدىء حتى تكون سهلة بالنسبة للمريض بعد ذلك تبقى المريضة عدة ساعات قبل ان تعود الى منزلها و يتم اعطاء بعض الادوية عادتا فى صورة تحاميل مهبلهية و حمض الفوليك للمساعدة على استقرار الاجنة داخل الرحم .
عادتا يتم اجراء اختبار للحمل فى الدم بعد ثلاثة اسابيع للتأكد ان عملية زرع الأجنة فى الرحم قد حدثت و ان الحمل مستمر.

ما هى عملية الحقن المجهرى ( ICSI ) ؟
عملية الحقن المجهرى يتم فبها الحقن المباشر للحيوان المنوى فى البويضة و يمكن استخدامها فى الحالات التى يكون فيها عدد الحيوانات المنوية منخفض او تكون جودة السائل المنوى فقيرة أو ضعيفة . من المهم ان نعرف ان الحالات التى يكون فيها ضعف الحيوانات المنوية هو السبب الوحيد فى تأخر الأنجاب فان عملية الحقن المجهرى يمكن ان تحقق نسبة نجاح تصل الى 50 % . و يمكن اجراء عملية الحقن المجهرى اما بسائل حيوانات منوية تم الحصول عليها قبل الحقن مباشرة او عن طريق حيوانات منوية مجمدة او عن طريق اخذ عينة من الخصية فى الحالات التى لا يوجد بها حيوانات منوية فى السائل المنوى .

ما هى نسبة النجاح المتوقعة فى أطفال الأنابيب ؟
تصل نسبة ولادة الأطفال حتى 50% من الحالات فى الحالات التى لديها توقع جيد للنجاح .
نسبة النجاح تعتمد على سن المريضة ، سبب تأخر الأنجاب ، مدة تأخر الأنجاب كذلك على جودة الأجنة بعد التخصيب .
التشاور و النقاش فيما يخص نسبة النجاح لكل مريضة على حدة يتم عمله فى الزيارة المبدئية عند رؤية الزوجين .

حدوث توائم تحدث بنسبة اكثر من الطبيعى فى حالات اطفال الأنابيب و الحقن المجهرى . من اهداف برنامج مساعدة الأنجاب لدينا فى المركز تقليل نسبة حدوث حمل التوائم خاصة اكثر من اثنين و ذلك لتقليل المتاعب و المشكلات الصحية المتعلقة بحمل التوائم .

من المهم ايضاً ان نذكر فى هذا المقام أن الكثير من الناس يستغرب او يتعجب عندما يعلموا ان الخصوبة فى الأنسان عملية ليست ذات كفاءة عالية لأنه فى حالة الزوجين الصحيحين اللذين لا يعانوا من اى مشكلات فى الأنجاب و يمارسو العلاقة الزوجية بأنتظام فان 60 بويضة يتم تخصيبها فقط من اصل كل 100 بويضة فى الدورات التى لا يستخدم فيها اى وسائل فى منع الأنجاب . من ال 60 بويضة التى يتم تخصيبها 25 % تفقد قبل الموعد المحدد للدورة و بالتالى الطثير من السيدات لا تتأخر الدروة لديهم ولا يلاحظو على الأطلاق ولا يلاحظوا ان الحمل قد تم فقده بينما فى الحمل الذى يتم التأكد من حدوثه هناك نسبة اخرى تفقد عن طريق الأجهاض و 25 % من البويضات الملقحة تصل الى النمو التام .

و على هذا فان فى الظروف الطبيعية نسبة حدوث الحمل فى حالة الزوجين الصحيحين اللذين لا يعانو من اى مشكلات فى الخصوبة فان نسبة الحمل لا تتجاوز ال 25 % فى الشهر .

ما هو الجفت ( GIFT ) ؟
فى عمليات الجفت يتم نقل الجميتات اى الحيوانات المنوية والبويضات الى داخل الأنبوبتين حيث يلتقى البويضة مع الحيوان المنوى و فى هذه الطريقة يتم نقل بويضات الزوجة منفصلة فى قسطرة خاصة ويتم حقنها مباشرة فى قناة فالوب فى أثناء منظار البطن بعد الحصول على هذه البويضات من المبيض بواسطة منظار البطن وبالتالى فان عملية التقاء الحيوان المنوى و البويضة تتم فى الأنبوبة و أيضاً عملية الأخصاب تتم فى الأنبوبة و ليس فى المعمل مقارنة بأطفال الأنابيب و الحقن المجهرى بعد عملية التخصيب فان البويضة الملقحة او المخصبة تواصل طريقها من الانبوبة الى الرحم حيث تتم عملية غمد البويضة المخصبة فى بطانة الرحم .

وفى برنامج الجفت يتم استخدام نفس أدوية الخصوبة لتحفيذ المبيضين لأخراج عدة بويضات و التحكم فى الوقت الذى يتم فيه اخراج هذه البويضات . كذلك يتم مراقبة هرمونات الزوجة عن طريق تحاليل للدم وعمل متابعة تبويض عن طريق الموجات الصوتية و ذلك للمساعدة لتنظيم عملية التقاط البويضات لمنظار البطن و يتم الحصول على أمشاك الزوج ( الحيوانات المنوية ) عن طريق عملية الأستنماء قبل الأجراء المنظار مباشرة و تعطى لمعمل الأجنة لتجهيزها لعملية الجفت .

و حتى يستطيع الزوجين عمل عملية الجفت لابد ان تكون المرأة لديها انبوبتين او قناتى فالوب سليمتين كذلك يجب ان يكون الزوح لديه حيوانات منوية قادرة على التخصيب . و تبلغ النسبة المتو قعة لحدوث الحمل حواىل 40 الى 50 % فى الدورة و لكن هذه النسبة تعتمد على عمر المريضة وعلى فترة او مدة عدم الأنجاب قبل أجراء الجفت .