كل شىء عن طفلك

بعد تسعة أشهر من الأنتظار و بعد الجهود التى بذلتيها خلال فترة الحمل و الولادة فان الطفل الذى طالما حلمت به و تخيلتيه قد اصبح اخيراً حقيقة راهنة . و لا شك انه يبدو لكى الأن مختلفاً عما تخيلتى لذا فان هذا الموضوع سيرشدك لكى تتعرفى على طفلك فى مراحل حياته الأكثر اهمية وهى مراحله الأولى .
و منذ لحظة ولادته اختلفت حياة اسرتك للأبد و بالأخص حياتك انتى . معاً سنعمل على ابقاء هذا الأختلاف للأحسن و لكن تذكرى جيداً ان مستقبل طفلك الصحى و النفسى يعتمد بشكل اساسى على الله ثم على ما سوف تفعلينه معه فى مراحل حياته المختلفة بالذات اول سنتين .

أول لقاء مع طفلك :
بعد انتظار 9 اشهر و بعد ما بقى حقيقة ملموسة قدامك لا تنزعجى ان كان شكل طفلك مختلف عن تخيلاتك له . يعنى ممكن راسه تكون غير منتظمة و بشرته مجعدة و مشعرة و لونه مختلف و عينيه منتفخة كلها ظواهر طبيعية جداً ناتجة عن وجوده 9 اشهر فى الرحم بالأضافة الى رحلة الولادة الشاقة و المهلكه له .

لا تقلقى ففى خلال ايام او اسابيع على الأكثر
هتزول كل الاعراض
و يبقى اجمل بكثير من الى كان فى خيالك

البشرة :
بعد الولادة مباشرة يكون لون الطفل مائل للبنفسجى و دة بسبب المجهود و الضغوط الى اتعرض لها اثناء الولادة و بالطبع هتستعيد البشرة لونها الوردى الطبيعى ( اللى بنسميه الحمرية الوردية ) مع الوقت .

شكل الراس :
وقت الولادة بتاخد الراس شكل قرطاسى و دة لان مرونة عظام الجمجمة عند الطفل هى اللى بتسهل مروره فى حوض الام الضيق اثناء الولادة فتلاحظى ان راسه شكلها غير منتظم و طبعاً هتستعيد شكلها الطبيعى مع الوقت .
ملمس الرأس :
هتلاحظى وجود فراغين ( يافوخين ) فى عظم جمجمته تحت الجلد على طول ، واحد فوق الجبين و دة كبير نسبياً و الثانى اصغر حجماً و موجود فى مؤخرة الجمجمة ، انه وضع طبيعى تماماً لانهم مسئولين عن توفير الليونة لعظم الجمجمة و بالتالى تسهيل عملية الولادة عليكى و على طفلك ، سبحان الله .
و مع ذلك لازم تتعاملى لازم تتعاملى معها بحذر شديد جداً لانها رقيقة جداً و ماتضغطيش عليها ً و طبعاً الفراغين دول هيختفوا تماماً مع اكتمال عضم الجمجمة هتختفى الخلفية بعد الولادة بايام و الامامية عند سن السنة و نصف تقريباً .
ثدى الطفل :
عند بعض الأطفال سواء اولاد او بنات حديثى الولادة ممكن نلاحظ تورم الثدى ، و بالضغط عليه ينزل ينزل سائل شبه اللبن و دة شىء طبيعى و مش حيستمر لفترة طويلة و حيروح لوحده .
المهم لا تضغطى على ثدى المولود بغرض عصره و اخراج اللبن لان دة ممكن يدخل ميكروبات و يعمل خراج لا قدر الله ، و احسن حل سيبيه زى ما هو ، لو حسيتى ان المنطقة وارمة زيادة عن اللزوم راجعى الطبيب فوراً .
حيض كاذب :
ممكن برده تلاحظى و انت بتغيرى لبنتك وجود قطرات دم فى منطقة الجهاز التاسلى و دة ما هو الا حيض كاذب و له اسبابه الطبيعية و حيروح لوحده مع الوقت .

السرة :
عند الولادة يربط الحبل السرى بملاقط بلاستيكية على مسافة 2 سم من السره فان كان اول طفل لكى قد يبدو المنظر مقلق لكن لا داعى لذلك لانه بعد 6 الى 14 يوم يذبل الحبل و يسقط وحده و معه الملقاط لكن من المهم جداً تنظيف السرة بالكحول الأبيض 4 مرات يومياً حتى يسقط الحبل و بعدها كمان اذا كان فيه افرازات بداخل السرة .

العينين :
الأنتفاخات الناتجة عن الولادة بتؤدى الى الاعتقاد بان العينيين بهم ميل الى الحول ، لا تنزعجى ، فما هى الا ايام معدودة حتى يختفى الانتفاخ و ياخذ الانف شكله النهائى و يصبح كل شىء على ما يرام . ايضاً لون العينين بيكون مائل الى الازرق لكن لا يمكن تخمين لونهم الحقيقى بعد كدة هيبقى ايه .
و من الضرورى استخدام قطرة مضاد حيوى ( يكتبها الطبيب ) حماية لعين الطفل التى التى من الممكن ان تكون قد تعرضت لميكروبات اثناء الولادة .

الوزن :
طفلك حيفقد شوية من وزنه فى اول كام يوم من حياته و دة وضع متوقع و طبيعى :
**لانه بعد ولادته بيخرج مع البراز كمية من السوائل اللزجة التى كانت معاه طول فترة الحمل و مابقاش لها اى احتياج دلوقتى .
**المجهود اللى بيبذله فى عملية الرضاعة ما بيقدرش يعوضه بكمية لبن كاف توازى المجهود دة . و هنا بييجى دورك انك
تساعديه فى الحصول على اللبن الكافى و دة عن طريق تعليمك لنفسك و لطفلك كيفية الرضاعة الصحيحة علشان يستعيد الوزن
اللى فقده و ينمو بصحة ان شاء الله .
انكماش اليدين و الرجلين :
ممكن يحتفظ المولود الجديد بوضعية منقبضة مع عدم القدرة على مد يديه و رجليه ، دة طبعاً ناتج عن الوضعية التى تعود عليها داخل الرحم و عمليه مد الاعضاء هى عملية متواصلة بتدوم من خمس الى ست اشهر .

اصفرار اللون :
معظم الاطفال بيظهر عليهم لون اصفر على الجلد او فى بياض العين و دى امها صفراء فسيولوجية ( يعنى امر طبيعى ) و له اسبابه العلمية ، المهم انه امر لا يزعجك كل المطلوب قياس نسبة الصفراء فى دم طفلك فى اقرب مستشفى و من الطبيب تعرفى اذا كانت النسبة ديه تحتاج لتدخل طبى او انها فى الحدود الطبيعية و فى حالة التدخل الطبى برضه متقلقيش لان دة بيستوجب وضع لطفل تحت ضوء ازرق فى الحضانة بضع ساعات و يجب التنويه على ان الاباجورة الفلورسنت فى البيت لا تفيد .

الختان ( الطهارة ) :
تتم الطهارة للذكور فقط و ليس للأناث مع المستحب ان يتم الختان للذكور اول يوم بعد الولادة و ذا لم يتم لاى سبب فيكون بعد اربعين يوم من الولادة .

فطريات على لسان طفلك :
يمكن ان تلاحظى وجود بعض النقاط البيضاء على لسان طفلك او على سقف الحلق هذا امر طبيعى و ساعات يكون بسبب اللبن لا تقلقى لكن استشيرى الطبيب حتى يصف لك العلاج المناسب لان وجود هذه الفطريات قد يزعج الطفل اثناء الرضاعة .

طبيعة الطفل :
ممكن الطفل يتبرز اكثر من 5 مرات يومياً و دة انعكاس طبيعى جداً ، انه بعد كل وجبة يتبرز يعنى لا تعتبريه اصيب بالاسهال كمان يمكن يكون بيعانى من امساك و دة لو عدى على الطفل 24 ساعة بدون ان يتبرز فى الحالة دي احسن تستشيرى الطبيب لان الامساك ممكن يتسبب له فى مغص .

المغص :
طبيعى ان الطفل فى ايامه الاولى يصاب بمغص ودة نتيجة انه مش متعود على عملية الهضم التى تبدأ مع اول يوم رضاعة له و هناك مهدءات للمغص بانواع مختلفة لكن استشيرى الطبيب قبل استخدامها .

تحليل الغدة الدرقية :
طبيب الاطفال المسئول عن طفلك سيوجهك لانك تروحى مكتب الصحة فى خلال اسبوع من الولادة علشان يتم اختبار الطفل ، هو اختبار لنسبة هرمونات الغدة الدرقية و دة بيتعمل بشكة بسيطة فى كعب قدمه يعنى اوعى تترددى فى انك تعملى التحليل دة لابنك لانه مهم جداً .


اطمئنى لان من ضمن الأجراءات الروتينية لاى عملية ولادة
ان يقوم طبيب اطفال متخصص بفحص المولود فور ولادته و مراجعة كل
الأحتمالات علشان تطمنى على طفلك سالما معافى ان شاء الله .

و بكدة نتفق تانى ، لا تنزعجى و لو شكيتى فى اى حاجة استشيرى الطبيب .


إهتمى بنفسك :
ان كان المولود الجديد هو طفلك الأول فمن الطيبيعى جداً ان يكو نلديسك تساؤلات كثيرة تراودك ،
مثل ........
كيف تكون الرضاعة الصحيحة ؟
كيف تكون وضعية نومه ؟
كيف تبدلين حفاضته ؟
كيف يتم حمامه ؟
كيف اعتنى بصحته و نظافته ؟
.... كيف .... و كيف .... و كيف .... و كيف ؟؟؟
كلها تساؤلات هامة و محيرة لكن لا تقلقى ستعرفين كل الاجابات فى اوقاتها و ستكتسبين الخبرة الكافية ، فلا تنسى انك الأن تستخدمين اسمى هبة خلقتى لها و هى الأمومة .


و لكن وسط كل هذا ، هناك فرد هام جداً ،؟ عليك الأ تنسى الأعتناء به و رعايته و العمل على تلبية كل طلباته ، و هذا الشخص هو انت .

نعم فأن كنت فى حالة صحية مزاجية و نفسية جيدة ، فسينعكس ذلك على قدراتك فى تحمل مصاعب المهمة ، بل و الأستمتاع بكل لحظة فيها بالأضافة الى امتاع طفلك و زوجك و العمل على ان تكون هذه المرحلة مصدر بهجة و سرور للأسرة .

حالتك النفسية :
الحمل و الولادة تجربتان مضنيتان و بغاية الروعة بالنسبة لك ، فالى جانب السعادة التى تجتاحك تواجهين تحديات لم تكن فى الحسبان فقد تصابى كسائر الأمهات بالتوتر و القلق و الارق مع تقلب المزاج كما يمكن ان تميلى الى البكاء . تعرف هذه الفترة بمرحلة زعل ما بعد الولادة او ( Postpartum Blues ) و التى قد تمتد طوال ثلاثة اسابيع من الولادة . تصيب هذه الحالة من 60 الى 80 % من الأمهات ، و اهم اسبابها هو الهبوط فى معدل الهرمونات بشكل كبير مع تضخم الثدى و تحمل مسؤليات جديدة . و اذا استمرت الفترة اكثر من ذلك و زادت الأعراض عليكى استشارة اخصائى .


من المهم ان تعرفى ان ال ( Postpartum Blues ) او زعل ما بعد الولادة هى حالة و ليست مرض فهى تزول تلقائياً مع الوقت . و مع ذلك ، انت قادرة على التغلب عليها .

و احرصى على اتباع الأتى :
• امنحى نفسك فترات راحة خلال النهار و قيلولة بعد الظهر اذا سمحت الفرصة .
• اطلبى المساعدة و العم المعنوى من افراد العائلة و ذلك بهدف تخصيص وقت اطول للأهتمام بنفسك و طفلك .
• لبى جميع طلبات جسمك و عقلك من طعام منتظم و مغذى الى فترات الراحة و النوم .
• عبرى عن مشاعرك مع الأخرين ، فالوحدة هى اكبر مسبب للكأبة .
• قومى بنزهات قصيرة فانت و طفلك فى حاجة الى الخروج و استنشاق الهواء النظيف .
• اخيراً تاكدى بان هذه الفترة سوف تزول قريباً و لن يبقى منها اى متاعب نفسية .

حالتك الجسمانية :
طفلط سيفرض عليكى نظاماً حياتياً قاسياً ، مما يجعلك بحاجة الى فرصة لالتقاط انفاسك و الشعور بالحرية ، فان كنت قد فقدت نحو 6 كيلوجرامات اثناء الولادة فتذكرى جيداً ان الحمل لازمك 40 اسبوعاً فأسابيع قليلة لاسترجاع وزن ما قبل الحمل لن يعتبر بالفترة الطويلة . فيجب ان لا تستعجلى تخفيف وزنك لانك تحتاجين الطاقة فالمرأة المرضعة تبقى بحاجة الى تخزين الطاقة و بعض الوزن لتعويض ما يفقده جسمها من جراء الرضاعة


لا تقعى تحت وهم ان الرضاعة تؤثر سلباً على قوام المرأة ،

فليس هناك اى صلة بين الأثنين الا انه قد يزيد وزنك ان اكثرتى فى الطعام تحت وهم ان ذلك قد يزيد من در اللبن ، و هذا اعتقاد خاطىء و الحقيقة ان تناول السوائل بكثرة فى الرضاعة المنتظمة هو السبب الرئيسى لزيادة در اللبن اما عن ترهل البطن فقد يحدث هذا اذا اهملت التمرينات الرياضية اللازمة .
يجب الاخذ فى الاعتبار ان التمرينات الرياضية القاسية لا يجب ان تبدأ قبل ستة اسابيع من الولادة كما ينصح ايضاً بالابتعاد عن متابعة حمية غذائية ( رجيم ) فى هذه الفترة . و بما ان عملية در اللبن تستخدم مشحون الشحم و الدسم الذى تكدس خلال فترة الحمل فقد تؤدى حمية غذائية غير مدروسة الى حدوث شعور بالتعب الدائم و الأرهاق لديك ، التفكير بالوزن الزائد امر محزن لكن التروى امر اكثر حكمة فانك ان نظرتى الى مولودك الجديدفسوف تفهمى سريعاً انه يستحق هذا العناء.




تضخم الثدى :
فى الأسبوع الأول بعد الولادة يتضخم الثدى و يصبح اكثر ليونة و الماً و تحدث هذه الظاهرة فى الفترة الممتدة بين ثانى و سادس يوم بعد الولادة ، فيبدأ تكوين اللبنم فى الثدى بالكميات التى تشبع جوع طفلك و فى اطار هذه العملية يندفع الدم داخل الثدى مسبباً للألم و التضخم .
و تعانى انت من الم فى الثدى اثناء الرضاعة و هذا امر طبيعى سيذول مع الوقت ، المهم انك لا تتوقفى عن الرضاعة بسبب هذا الألم و حاولى الا تظهرى الامك لطفلك اثناء الرضاعة حتى لا تزعجيه و تشتتيه .

يعتبر التضخم امر ايجابى لانه يدل على انتاج اللبن ، الغذاء الوحيد لطفلك .
فلا تتوقفى عن عملية الرضاعة لانها تساعدك على التخلص من تورم الثدى حتى المرحلة التى يبدأ الجسم فيها بانتاج كميات اللبن المطلوبة فقط .

و عليك مراعاة الأتى :
الأرضاع بمعدل مرة كل ساعتين او ثلاثة ساعات .
ضرورة ارضاع الطفل من الثديين فى كل مرة .
شد الثديين الى اعلى بصدرية قطنية مريحة ذات حمالات عريضة و يستحسن استخدام انواع الصدريات المخصصة لفترة الرضاعة .
لتخفيف الام الثدى و تقليص التضخم ينصح بوضع كمادات ماء دافئة لفترة وجيزة على كل الثديين بعد الرضاعة .

يتقلص معدل تضخم الثدى بعد حوالى 24 او 48 ساعة شرط ان ترضعى الطفل بصورة منتظمة حتى تصبح الرضاعة بعد اسبوعين من ممارستها مصدر راحة و سعادة لك و له .

أنت:
عليك الا تنسى انك اذا انجبتى هذا المولود الجميل فانت ايضا لازلتى زوجة شابة و جميلة فلا تتنازلى عن مزاولة هواياتك التى كنت تمارسينها قبل الحمل ، القراءة ، متابعة المجلات و التليفزيون ........الخ . حتى انك اذا رغبت فى التزين و وضع مساحيق التجميل ( الماكياج ) او تغيير تسريحة شعرك فلا تترددى و قومى بذلك الأن ، لانه سيؤثر ايجابياً على نفسيتك و على كل من حولك و عل الأخص زوجك .


دور الزوج


عزيزى الأب ،
مبروك عليك اسرتك الجديدة و حياة اكثر اهمية ان شاء الله ، من الطبيعى ان تكون مشاعرك متناقضة بين فرحتك بالمولود الجديد و قلقك من المستقبل ما بين تعاطفك مع زوجتك و خوفك من انشغالها عنك و بين حب كونك اب و خشية تحديات و مسئوليات هذه الكلمة .
عليك ان تتذكر دائماً انك اقرب الناس لزوجتك و طفلك و بالتالى فان المنتظر منك ليس بقليل و عليك ان تكون على مستوى المسئولية فهذا
لا يعنى بالضرورة انه مطلوب منك مجهود اكبر بل مجهود من نوع مختلف اكثر نضجاً و اهمية .
مسئولياتك نحو زوجتك التى تحتاج مساندتك الان اكثر من اى وقت مضى ، و مسؤلياتك نحو طفلك .
فالطفل يولد بحب فطرى لامه و لكن حبه لابيه مكتسب اى ان عليك ان تعمل جاهداً على استمالته و اكتساب حبه .
و انه من الضرورى ان لا تنسى ان اول عامين من عمر طفلك يكون لهم تاثير بالغ الاهمية فى بناء شخصيته التى ستستمر معه بقية حياته فمن البديهى ان يكون لك انت ابيه دور بارز و ايجابى فى هذه المرحلة بالذات .
طفلك :
انت على يقين الأن من شكل طفلك الذى طالما حلمت به ، و لكن ترى كيف يراك هو؟ يولد الطفل بحاسة الابصار مع انها تكون قصيرة المدى حوالى 25 سم و لكنه يبصر ، و هناك فارق عليك ان تعيه بين الأبصار و الرؤية .

فالابصار : هو النظر الى شىء .
اما الرؤية : فهى ابصار شىء ثم التعرف عليه من واقع الذاكرة المختزنة بالعقل مثلما ترى شخصاً تعرفه فتتذكر من هو و كل ما يربطك به .
بالنسبة لطفلك فهو لا يمتلك الرؤية بعد لانه ليس عندة اى معلومات مختزنة مسبقاً .
اهمية هذه المعلومات تكمن فى انه اذا ابصرك طفلك فى المرحلة الاولى من حياته و كنت عبوث الوجه و متقلب لمزاج فقد تختزن صورتك لديه على هذا النحو فتبنى لديه رؤية و انطباعاً خاطئاً و مخيفاً عن شخصيتك فكلما ابصرك يتذكرك على هذا النحو .
يقول المثل الشهير لن تكون هناك فرصة ثانية لاعطاء الانطباع الاول و انت بالتاكيد لا تريد اعطاء طفلك انطباع اول خاطىء عنك ، و الانطباع الاول هنا ليس المقصود به اول مرة يراك فيها الطفل بل فى المرحلة الاولى ككل .
فعليك مثلاً ان تتناسى كل هموم و اعباء اليوم الشاق قبل دخولك المنزل و لا اظن اننا سنختلف على مدى سهولة ذلك بمجرد النظر الى عينية .
عزيزى الأب ، يجب ان تعرف ان التماس الجسدى المبكر بينك و بين الأم و الطفل و المواظبة على ذلك يعمق الروابط بين الرضيع و الأب فاكثر من النظر اليه و تقبيله و احتضانه و التحدث معه .
زوجتك :
ازواج كثيرون يفترضون ان زوجاتهم ما ان يلدن حتى يستعدن فورا قوام و مزاج ما قبل الحمل لكنهم يصدمون بالواقع المغاير لمعتقداتهم ما يحدث لزوجتك طبيعى تماماً فلا تستهين بكل ما مرت به اثناء فترة الحمل و الولادة فبعد الولادة تشعر زوجتك بارهاق شديد و ضغط عصبى نتيجة كل ما مرت به و تمر به من تجارب و تغيرات جوهرية فى حياتها و تكوينها الجسمانى فقد تصبح عصبية ، متقلبة المزاج ،م غير قادرة على النوم قلقة متوترة و بالتاكيد مرهفة المشاعر ، كل هذه الاعراض تسمى(Postpartum Blues ) او زعل ما بعد الولادة و هى اعراض لمرحلة و ليست اعراضاً لمرض .
فزوجتك ليست مريضة بل تمر بمرحلة طبيعية بسبب الهبوط الحاد فى الهرمونات بعد الولادة .
هذا بالاضافة الى احراجها من قوامها و جسمها الغير منتظم و الذى استمر حتى بعد الولادة بفترة على عكس توقعاتها . و تتفاقم المشكلة عندما تشعر زوجتك بان اهتمام كل المقربين اليها و الذى لازمها طوال فترة الحمل و الولادة قد تلاشى و تحول كله الى المولود الجديد فتشعر بالوحدة و الاحباط أخذاً فى الاعتبار انها مع كل هذا الارهاق و الذى يتطلب راحة تامة فعليها ان تكون يقظة لتتعلم عشرات الواجبات الجديدة كالرضاعة المؤلمة ، و رعاية طفلك و غيرها من المهام التى اصبحت مسئوليتها وحدها .
فهل يمكنك عمل شىء ؟؟
نعم ، الكثير ، فالعلاج الأساسى لكل هذه الأعراض هو مساندة كل المقربين لها و تفهمهم للمرحلة ، و هنا ياتى دورك الرئيسى ،و هو ان تبدى لها حبك و حنانك و ان تطمئنها انك تتفهم الأوضاع و تساعدها فى مهامها و تصبر على المرحلة و تعمل على راحتها . و الأهم من ذلك مساعدتها فى بعض مهامها و لا تنسى ان تضيف بعض التعليقات الايجابية مثل ( انت حلوة النهاردة قوى ) و كذلك اعرض عليها الخروج من البيت و التنزه مع الطفل حتى تحس باهتمامك بها و خوفك عليها .
حاول بقدر الأمكان ان تظهر لها امتنانك و اعجابك لما عانته هى لأجل طفلك
ولاسعادك انت شخصياً .

هل تعلمين ان طفلك و هو جنين فى بطنك فى شهره الثانى كانت لديه بصمات يدين خاصة به ؟
اى ان له شخصيته الاعتبارية منذ ذلك الحين ثم تابع نموه داخل احشائك حتى يوم ولادته هذا اليوم الذى تتحول فيه مسئولية نموه عليك بالدرجة الأولى بعد الله سبحانه و تعالى . فطفلك من دونك لن يستطيع مجابهة الحياة الجديدة و التى لا يعرف بها شىء سوى صوتك ، رائحتك ، دقات قلبك .
هل هناك مزاج لطفلى ؟
عزيزتى الأم الطفل هو مشروع رجل او سيدة المستقبل فلكل طفل مزاج خاص به يجب ان نفهمه و نقدره .
الطفل سها المزاج و هو طفل سهل التكيف و التأقلم فهو يرى الأخرى و الغرباء دون خوف او رهبة .
الطفل الصعب و هو طفل متقلب المزاج كثير البكاء قليل النوم ( ينام تخــــاطيف ) و هو كثير الحركة حتى فى السرير فهو يتحرك فى السرير يرفس كثيراً حتى و هو نائم ز
الطفل الذى يتصف بالحذر من الغرباء فهو يبكى حين يرى شخص غريب و لا يقبل على الأستحمام و غالباً ما يلتصق بالأم بشكل كبير .
هناك استقلالية لدى كل طفل فى عملية نمو جهازه العصبى و الذى يتحكم بحركاته الأرادية . لذا لا يسعنا وضع قواعد ثابتة على هذا النحو . فليس من الضرورى ان يكون بمقدور الطفل الجلوس بثبان عند بلوغه الشهر العشر مثلاً ، و طبعاً هذا لا يعنى ان هناك خلل فى نموه .
الأطفال تحب العناية بهم .
كل الأطفال فى حاجة الى العناية الصحية و كذلك العناية النفسية اذا ما اردنا له تنشئة صالحة .
الطفل المحروم من حنان و حب والديه لسبب انشغالهما عنه يحتاج الى اشباع حاجته العاطفية و الأ سيؤثر ذلك على علاقته مع الأخرين و الأهم ان ذلك يؤثر على مستوى نموه الصحى و تطوره النفسى .
الطفل دوما فى حاجة لان يحس بان شخصاً ما يعتنى به و ليتأكد بانه شخص مرغوب فيه فى البيت حتى تنمو فيه عوامل الثقة و دعائم الأنجاز .
يبدأ نمو الحركة الأرادية للطفل مع تحكمه بحركة رأسه ثم ذراعيه و جسمه و اخيرا ساقيه .

الفحص الطبى الأول :
كما ذكرنا فان طبيب الأطفال قد فحص طفلك فور ولادته و ذلك للطمئنان عليه و ذلك عن طريق قياس ردود افعاله للعوامل الخارجية .

لكل مولود اسلوبه الخاص للتعبير و التفاعل ، فالأختلافات الطفيفة نسبياً لا تعنى بالضرورة الداعى للقلق .
لا تحاولى تفسير كل حركات طفلك حيث ان معظمها لا ارادى و ليس لها غرض معين ما عدا حركة العضلات المتعلقة بالرضاعة .

لغة طفلك :
طفلك ببساطة هو بنى ادم صغير ، يريد ويحاول الأتصال و التواصل مع كل من حوله و على رأسهم انت . تماماً كرغبتك انت فى الأتصال و التواصل معه .
بديهى جدا ان نفهم انه من الأسهل عليك انت فى المراحل الاولى ان تتعملى لغته حتى يمكننا التفاهم معاً الى ان ينمو و يمكنه تعلم لغتك .
لغة الطفل فى بداية حياته تتلخص فى بكائه اى ان كل ما يطلبه الطفل منك يكون عن طريق البكاء ، و بالتالى لا يجب عليك ابداً ان تعتبرى بكائه او صراخه بهدف ازعاجك فقط ، و لكنه دائما ما يكون لاشباع مطلب او رغبة او رد اذى عنه ، لان ببساطة طفلك لا يقصد مضايقتك بالطبع .
افهمى طفلك تريحيه و تريحى نفسك .
فالأطفال حديثو الولادة سريعول الغضب و هذا طبيعى جداً فى المراحل الأولى و لذلك فتلبية طلبات طفلك بسرعة لن تؤدى الى اتلاف اخلاقه او تدليله اكثر من اللازم بل ستضمن لك طفل هادىء و مطمئن ، و كلما استجابت الام بشكل حنون حين يبكى الطفل خصوصا فى الشهور الاولى من حياته كلما قلل استخدامه البكاء بشكل متواص للتعبير عن حاجات فعليكى ان تحمليه بهدوء و حنان بين زراعيك و تنظرى اليه و تتكلمى معه و تسأليه ماذا بك يا حبيبى فيتولد عنده القناعة و الرضا بعدم الحاجة الى البكاء المستمر و ينمو طفلاً سعيداً مكتملاً عاطفياً غير محروم من عاطفة الامومة و هكذا تبنى الثقة بينك و بين طفلك و هو اساس يعتمد عليه فى تحديد سلوكه و نمط حياته بعد ذلك و لك شخصياً راحة البال .
و قد اكدت الأبحاث ان التربيت ( الطبطبة على ) الأطفال فى سنواتهم الأولى يعمل و يساعد بقوة على نمو شخصية قوية فى شبابهم .
من الجدير بالذكر ان البكاء ظاهرة صحية للطفل فهى تساعده على التنفس و توسيع الشعب الهوائية بالرئة و تقوية عضلات الصدر غير انه يعمل على غسيل عينيه و لكن ذلك لا يعنى ابداً انه يجب عليك اهمال بكائهم بحجة انه مفيد حيث انها الوسيلة الوحيدة للتعبير .
للتواصل مع طفلك عليك ان تفهمى اولا ماذا يريد ثم تلبى له هذه الحاجة .

متطلبات طفلك ليست كثيرة و لكنها متكررة و هامة جداً بالنسبة له .
فماذا يريد ان يقول بكائه ؟
انه جوعان
انه قد بلل نفسه
0انه تبرز
انه يشعر بالبرد والحر
انه يشعر بالمغص او اى الم اخر
انه غضبان
انه يفتقدك
مع انها قد تبدو غريبة الا انه بالفعل قد يبكى طفلك تعاطفاًَ معك اذا احس انك فى حالة مزاجية سيئة ، و هذه النقطة فى غاية الاهمية حيث انه كثير من الأمهات يقعن فريسة خطأ متكرر فحينما يبكى الطفل فيوقظهما من النوم مثلاً ، تقوم له و متحاملة عليه و عكرة المزاج و قد تحاول اخفاء هذا و بالفعل تلبى له طلباته الا انه لا يكف عن البكاء فيزيد ذلك من غضبها فيبكى الطفل اكثر و اكثر فلا تتعجبى انه يبكى تعاطفاً معك لانه يشعر بغضبك الداخلى و هو لا يدرك انه هو المسبب لهذا الغضب فتجنيى هذه الحلقة المفرغة و تحكمى من مزاجك و اعصابك امامه فتريحيه و تريحى نفسك .

هل هنالك وسيلة لمعرفة هذه اللغة الجديدة ؟
بالتاكيد هناك طرق كثيرة و متعددة و ستستمعين الى حكايات و اساطير من صديقاتك عن طرقهم لفك الشفرة و ان كانت طرقهن مختلفة عن بعضهن الا انه من الوارد ان تكون كلهن على حق .
و هذا لان اكثر شخص سيفيدك فى تعلم التواصل مع طفلك هو طفلك شخصياً و مع الوقت اكثر شخص سيكون عنده خبرة التواصل مع طفلك سيكون انت شخصياً .

و اليك بعض مفاتيح لغة طفلك .. لغة البكاء :

بكاء الجوع : اهدى انواع البكاء فهو يبقى لمدة ثانية او ثانيتين ثم يتكرر كثيراً بايقاع منتظم و ما بين كل موجة و الاخرى ياخذ استراحة لثوان معدودة و يصاحب ذلك حركة راس من جانب الى اخر .
بكاء الغضب : أشد و اعنف من بكاء الجوع . و يتميز بأن له ايقاع ثنائى .

بكاء الألم : يكون مفاجىء مرتفع الصوت ، و يدوم حوالى سبع ثوان متصلة يليها شهيق عميق بصوت مسموع لياخذ الطفل انفاسه ثم يعيد البكاء مرة ثانية و قد يعنى ذلك ان هناك الم مفاجىء الم به مثل لدغة حشرة منزلية او ما شابه . لكن ان كان سبب الالم هو مغص فى البطن سيصاحب البكاء ثنى الارجل ناحية البطن و نلاحظ تقلصات ببعض العضلات .

نستخلص من هذا انه يمكن بالفعل ان تتواصلى الى فك رموز لغة طفلك فى المراحل الاولى و بالتالى التوصل الى فهم ما يريد .

معجزة الرضاعة
لبن الأم يتكيف مع احتياجات طفلها فى مراحل نموه المختلفة ، فهو يتغير شهر عن الأخر ، يوم عن الاخر ، وجبة عن الاخرى ، بل ايضاً يتغير فى الوجبة ذاتها ، فلبن الام دائماً ما يكون بدرجة الحرارة المناسبة و لا يتطلب اى تعقيم و هو غير مكلف و خالى من الجراثيم بالاضافة الى انه يتغير من مكوناته حتى يلائم احتياج الطفل ليعطيه الغذاء المطلوب و يقيه من العديد من الامراض ، عليكى بارضاع طفلك كلما طلب ذلك . و يجب ان تبداى فى ارضاعه اول ما تقدرى تشليه بين ايديكى .
فالشعور بالجوع لدى الرضع يؤلمهم جداً و لا يقارن بشعورنا نحن .
لبن السرسوب :
تبدا معجزتك منذ يوم الولادة فبعد الولادة ببضع ساعات على الاكثر يرضع الطفل سائل مائل الى اللون الاصفر قبل ان يسيل اللبن الفعلى و هو ما يسمى بلبن السرسوب و قد " بالسرسوب " لقلة تدفقه و يسمى ايضاً بلبن " المسمار " و ذلك طبقاً للمقولة الشعبية انه يعتبر مسمار الأساس فى بناء جسم طفلك ، واسمه العلمى هو لبن " الكولسترم " .
لبن السرسوب عبارة عن سائل اصفر خفيف القوام و تركيبته الغذائية مناسبة جداً للمولود فى ايامه الاولى . فهو غنى جداً بالاجسام المضادة للميكروبات و غنى بالبروتينات سهلة الهضم بالاضافة الى احتوائه على مجموعة من فيتامينات مفيدة و ضرورية مثل فيتامين ( أ ) ، ( ج ) ، ( د ) ، ( و ) ، ( ب 12 ) . و تكون نسبة الدهون به قليلة حتى لا يكون دسماً اكثر من اللازم على المولود الجديد هذا بالاضافة الى احتوائة على مواد مسهلة و ذلك لمساعدة الطفل على التخلص من ما ابتلعه قبل الولادة و اثنائها و بالتالى اخراج اول براز له فى حياته ، حكمة الخالق فى هذا السائل انه هو الذى يهيىء الطفل لتقبل مرحلة جديدة للتغذية بعد ان تغذى عن طريق السرة طوال فترة الحمل و يعطيه الوقاية اللازمة من بعض الامراض التى قد تهدده فى هذه المرحلة . اى ان لبن السرسوب كفء لان يكون اول غذاء يتناوله طفلك فى الدنيا .
اللبن ، بعد السرسوب :
لبن الام هو الغذاء الطبيعى الذى خلقه الله سبحانه و تعالى للطفل بكل تفاصيله و تركيباته من بروتينيات و دهون و سكريات و املاح و معادن و فيتامينات . تختلف تركيبة اللبن يوم عن الاخر بل رضاعة عن الاخرى ، فمثلا نسبة المواد الدهنية ترتفع بين السادسة و العاشرة صباحاً و تكون فى النهار عامة اعلى مما تكون عليه فى الليل و ذلك لتامين وجبات دسمة فى النهار و بالتالى يوم نشيط و وجبات خفيفة فى اليل و بالتالى نوم هادىء فى الوجبة نفسها يكون لبن الأم صافياً غنياً بالماء و اللاكتوز ( سكر اللبن ) فى بداية الرضاعة حتى يتكثف بالمواد الدهنية و التى تصل الى اربعة اضعاف ما كانت عليه و هذه الزيادة التدريجية فى نسبة الدهون اثناء الرضعة ، تولد لدى طفلك الاحساس بالشبع و تكسبه عادات غذائية صحية فيصبح اقل عرضة للاصابة بالسمنة عند الكبر .
فالرضاعة الطبيعية لها فوائد عظيمة
تعود على طفلك وعليم انت ايضاً .
فوائد الرضاعة الطبيعية على طفلك :
يفرز لبن الام فى درجة حرارة مناسبة لحالة الطفل دون غلى او تبريد .
يكون لبن الأم معقم حالة دون اى احتمال لتلوثه .
يحتوى على اجسام مضادة للميكروبات ليوفر للطفل مناعة و وقاية طبيعية من امراض عدة .
تدخل محتوياته من الدهون و البروتينيات فى تكوين خلايا المخ و الجهاز العصبى للطفل مباشرة دون المرور بمرحلة التمثيل الغذائى .
يكون طبقة عازلة على الغشاء المخاطى للامعاء فيحميه من التأثر سلباً من البروتينيات الغريبة . فيجنبه انواع من الحساسية علما بان اللبن الصناعى لا يمكنه توفير هذه الوقاية .
يهيئه لتقبل الوجبات المختلفة فى مراحل عمره المقبلة و ذلك لتذوقه نكهات مختلفة من كل رضعة حسب ما تناولتيه انت .
فوائد الرضاعة الطبيعية عليك :
الرضاعة الطبيعية تعمل على تقليص عضلات الرحم و رجوعه لحجمه الطبيعى كما كان عليه قبل الحمل و بالتالى مساعدتك على استرجاع قوامك .
اثبتت دراسات كثيرة ان الام المرضعة تكون بعيدة عن خطر الاصبة بالامراض التى تصيب الدى ، لا قدر الله .
توطي علاقة بينكما بدرجة صعب تعويضها باى اى طريق اخرى .
لبن الزعل :
لبن الزعل بالفعل ظاهرة حقيقية يمكن ان تعانى منها اى ام مع طفلها فتجنبى ارضاع طفلك فى اثناء زعلك .
و هذا بالطبع لا يعنى ان تكفى عن ارضاعه بل يعنى بالتاكيد ان تكفى عن الزعل .
التجشؤ :
اذا ما توقف طفلك عن لرضاعة قبل انهاء وجبته و بدى عصبى المزاج فغالباً ما يعلمك انه اتبلع كما من الهواء اثناء الرضاعة و يحتاج ان يتجشأ ( يتكرع ) قبل ان يتمكن من اكمال وجبته .
مع ان هذه الظاهرة طبيعية جداً و فى الغالب ما تحدث مرة او اكثر فى الرضعة الواحدة الا انه عليك الحد من الهواء الذى يبتلعه طفلك اثناء الرضاعة و ذلك بمحاولة احكام فمه على الثدى طوال الوقت .
الكشط :
فى بعض الاحيان و غالبا ما يكةن وقت التجشؤ يخرج الطفل من فمه كمية من اللبن ، عليكى الا تنزعجى فهذا طبيعى حيث يتخلص الطفل من لبن زائد عن احتياجه او ان الهواء الذى ابتلعه بالخطأ اثناء الرضاعة ينمع اللبن من متابعة مساره داخل جهازه الهضمى ، تاكدى من انه ليس مستلقى على ظهره اثناء حدوث ذلك حتى لا يتعثر فى التنفس و ان لاحظتى ان الامر مبالغ فيه من حيث الكم او التكرار فاستشيرى الطبيب .
يرضع الطفل الكمية التى يحتاجها جسمه فى اولى ايامه فحتى ان بدت كميات ضئيلة فلا تقلقى . الاطفال خلال الاشهر الاولى يشعرون بحاجة الى المص و الرضاعة ما يفوق العشر مرات يومياً و عليك ارضاعه طالما اراد . خلال الاشهر الست الاولى لا يحتاج الطفل الا الى لبن امه و تعد الرضاعة هى الخطوة التمهيدية لنو حاسة المذاق اليه فهو يتذوق فى الاشهر الاولى نكهات و مذاقات عديدة من خلال لبن الام . فان تناولت مثلاً ثوم او حلوى بنكهة الفراولة مثلاً رضع طفلك لبناً بنكهة الثوم او الفراولة . فهذه المرحلة تهيئة لتقبل مذاقات الطعام المختلفة فيما بعد .
غذائك اثناء الرضاعة :
ما دمت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية فلابد ان تهتمى بصحتك و غذائك فيجب ان يحتوى غذائك على نسب عالية من البروتينات و المعادن و التى تتوفر فى اللحوم و الاسماك و البيض و الخضروات الطازجة و الفواكه .
تناولى ايضاً الكثير من السوائل و بخاصة اللبن ( 4 اكواب لبن يومياً ) و عصائر الفواكه الطبيعية ، يفضل ان تقللى من السكريات و الدهون و لا تتمادى فى تتبيل طعامك بالثوم او البصل او البهارات لانه قد تؤثر سلباً على طعم اللبن فيرفضه طفلك كذلك تجنبى تماماً تعاطى اى نوع من الادوية ان كانت مسكنات او حبوب مهدئة او ملينات دون استشارؤة الطبيب .
حلول لمتاعب الرضاعة :
قد تواجهك مشكلة محرجة و هى سيل اللبن من ثدييك بين الرضعات " وســائد الثدى " المخصصة لذلك ، حيث تمتص اللبن الزائد فى حين تكون مغلفة بطبقة عازلة تمنع اللبن من الوصول الى ملابسك .
التهاب الثدى من المتاعب الشائعة خلال فترة الرضاعة و قد يحدث نتيجة ايقاف الرضاعة بطريقة خاطئة او وضع خاطىء للطفل اثناء الرضاعة .فى هذه الحالة

ينصح بتعريض الثدى للهواء عدة مرات فى اليوم مع غسله بالماء فقط بدون صابون و الذى قد يصيب حلمة الثدى بالجفاف كما ان هناك بعض الكريمات و الزيوت التى يصفها لك الطبيب و تعمل على اكساب الحلمة الليونة اللازمة و محاربة الجفاف . غير ان هناك تمارين ان حافظتى على ممارستها تساعد على تجنب جزء كبير من المتاعب .
اذا اتقنتى منذ البداية طريقة حمل الطفل ، و تهيئة الاجواء و التحكم فى مزاجك ستصبح الرضاعة مصدر سعادة لكى و له .
قد تعانى الماً بسبب امتلاء الثدى باللبن . ما يسمى بالتضخم او الاحتقان و هذا يحدث عندما تقل عدد مرات الرضاعة او عندما لا يفرغ الطفل اللبن الموجود بالثدى و قد يستمر ذلك فى الايام الاولى حيث يكون مرهقاً و تكونا فى بداية تعلمكما لعملية الرضاعة و قد شرحنا وسائل تجنب الام تضخم الثدى و يمكنكى الرجوع اليها .
النوم غذاء :
الأطفال حديثى الولادة ينامون متى يحتاجون لذلك فالنوم هام جداً لنمو طفلك اذ انه يعتبر بالنسبة له كوجبة غذائية . طبعاً هذا لا يعنى ان نستعيض عن الرضاعة بالنوم.
كما لا ينصح ايضاً بترك الطفل نائم على بطنه دون مراقبة و ذلك لان تحكمه فى عضلت رقبته يكون ضعيف و ممكن ايضاً ان يتعثر تنفسه دون ان يقوى على فعل شىء . حاولى عدم اللجوء الى انامته على بطنه اللا على رجليكى ( حجرك ) فى حالة ان عنده مغص شديد .


خلال الخمسة اشهر الاولى فى حياة الطفل ، وزنه يتضاعف مرتاناو ثلاثة مرات و هذا لن يتكرر فى اى مرحلة اخرى فى حياته .
فالهرمون المسئول عن النمو يفرز بنسبة كبيرة اثناء فترات النوم المتواصل الغير متقطع لذا يعتبر النوم غذاء اى انه كلما نام عدد ساعات اطول متواصلة استفاد اكثر و كان نموه اسرع و اصح فالطفل الطبيعى يحتاج ساعات نوم بمعدل 16 ساعة يومياً فى اسابيعه الاولى .
طيلة الفترة الفاصلة بين الوجبة و الاخرى يكون طفلك نائم و لا فرق عنده بين ساعات الليل و النهار . لذا يجب تامين اجواء مناسبة لعدم ازعاج الطفل خلال نومه ، فما يمكن ان يؤرق الطفل و يوقظه من النوم هو الاصوات المفزعة او الاحساس بالجوع او البرد او الحر او بسبب المغص او اى الم اخر و اكثرهم شيوعاً هو ان يكون قد بلل نفسه . لذا يجب ان تتاكدى ان طفلك مرتاح اثناء النوم ليلاً فبعد اطعامه قومى بتحفيضه بحفاضة تضمن له الجفاف و تحافظ على جلده فترة الليل هذا هام جدا لان فترة الليل اثناء الليل تكون اطول فترة ينامها الطفل و تناميها انت ايضاً .
و لذلك فانت فى غنى عن اى شىء
قد يعكر صفو هذه الفترة بكل مزاياها .
يضع الطفل قوانينه الخاصة به و لا يمكننا تحديده بساعات نوم محددة ما يمكننا القيام به هو ان نعلمه التمييز بين حالتى الثبات و الوعى . اى عندما يستيقظ اخرجيه من السرير و احمليه بين ذراعيك و لاعبيه قدر الامكان فيصبح السرير عندئذ فى تفكيره مرادف للنوم و بالتالى كلما وضعتيه فى السرير يستلم لسبات عميق .
ساعدى طفلك على النوم :
افعلى :
ان الجنين فى بطن امه يرتاح اكثر اثناء مشيها و ذلك بسبب الاهتزازات الرقيقة التى يتعرض لها قومى بالطبطبة عليه احسن له و اريح له .
و لكى تساعديه على التمييز بين الليل و النهار عرضى الغرفة التى ينام فيها لضوء النهار كما يستحسن التاكد من اعتام الغرفة اثناء الليل حيث يشوب ظلامها الا ضوء خافت .
الراحة ايضاً شرط اساسى لكى ينعم طفلك بالنوم الهنىء كما ان المحافظة على اعطائه حمام فى المساء يساعده على النوم بهدوء خلال الليل .
الهدهدة او الأغنية التى تغنيها لطفلك لكى ينام هى نقطة البداية فى التواصل معه ، حتى عندما كان جنيناً فى رحمك فهذه الاغنية الناعمة تبعث الراحة فى نفس طفلك و تمنحه هدوءاً داخلياً و تنذره باقتراب موعد النوم و نهاية النهار و اشرافه على مرحلة السبات العميق فالهدهدة المغناه بصوت حنون و رقيق تشعر الطفل بالامان فيستسلم للنوم قرير العين . فى اول اسبوعين ينام طفلك اسرع حينما تحملينه و انت مستيقظة و طبعاً هذا احساس غريزى لانه يشعر بالامان و يستمع الى دقات قلبك المنتظمة التى تسهل له الدخول فى عملية النوم بشكل اسرع . طبعاً ليس هناك مانع من نقله الى سريره فور نومه .
لا تفعلى :
لا يفضل المولود الجديد النوم على ظهره فهو يحب ان ينثنى بحكم الوضع الذى تعود عليه تسعة اشهر داخلك . فلا تتعجلى الامور و اتركيه كما يحلو له .
تجهيز سرير طفلك :
تجهيز سرير طفلك الوليد مهم جداً كأهتمامك بملابسه و لا داعى لأى سبب ان نضع الطفل فى السرير بجانبك حتى يريحك من عناء القيام و الذهاب اليه ممكن ان يكون سرير المولود فى حجرتك بجانب سريرك و يكون سهل ان تحمليه منه فى الثلاث اشهر الاولى حتى ينمو الطفل نمواً نفسياً سليماً دون الدخول فى مشاكل يخلفها انفصاله عنك .
ممنوع تماماً ان تغطى سريره بغطاء من البلاستيك او النايلون او المشمع لانه لا قدر الله ممكن ان يلتصق بفمه او انفه فيمنعه من التنفس .
عندما يحين موعد اطعام الطفل خلال الليل ، يجب عدم ملاعبته او اصدار ضجة فقد يؤدى ذلك الى استيقاظه ( صحصحته ) و ان حرصتى على ذلك مع الوقت سوف يعتاد طفلك على هذا النمط بحيث يصبح موعد الرضاعة خلال الليل مرادفاً لاشباع الجوع فقط و ليس اللعب .
طفلى قليل النوم :
أولاً : الطفل العصبى يكون سريع التأثر و الانفعالات خصوصاً اذا كان والديه يتصفان بالعصبية و الأنفعاليه يرث عنهما مزاجه العصبى و قلة النوم .
ثانياً : قد يكون نتيجة ادراك لبعد امه عنه و يرغب فى الأقتراب منها او الألتصاق بها و هو سلوك يثير الام لتعود اليه لتحمله و تقبله و تنام بجانبه .
صحته و نظافته
الأسبوع الأول فى حياة الطفل تكون فترة تكيف مع العالم الجديد ، فمثلاً درجة حرارته يمكن ان تكون منخفضة عن المعدل الطبيعى بعد مرور الأسبوع الأول تستقر درجة حرارة الطفل ما بين 37.5 : 37 درجة .
لذا ينصح بقياس بقياس درجة الحرارة بمعدل مرتين فى اليوم خلال اول اسبوع و يكون ذلك عن طريق و ضع مقياس الحرارة ( الترمومتر ) تحت الابط لمدة طقيقتين ثم قراءة الحرارة و زيادة نصف درجة على القراءة او من خلال فتحة الشرج لمدة دقيقتين ثم قراءة الحرارة و طرح نصف درجة عن القراءة . و نود ان نلفت نظرك الى ان مقياس الحرارة الذى يلتف حول الجبهة لا يعطى قراءات دقيقة لذا لا ينصح باستخدامه مع الأطفال حديثى الولادة .
الكلفتة :
المقولة الشائعة بان الطفل يحتاج الجماية من البرد بشكل مبالغ فيه ( الكلفتة ) ، ما هى الا اعتقاد خاطىء .
فالعرق الشديد فى الحر له نفس سلبيات البرد الشديد ، فقد يسبب ارتفاع فى درجة حرارته الذى قد يشكل خطر لا قدر الله و فى حال ارتفاع الحرارة بهذا السبب يكون اسرع علاج هو ارضاعه من ثدى امه حيث ان اللبن سيتكيف مع احتياجاته فيصبح لطيفاً مرطباً خافضاً للحرارة طبعاً اذا استمر ارتفاع الحرارة عليك باستشارة الطبيب فوراً .
العناية بالسرة :
تحتاج السرة لعناية و حرص و غيار بشكل دائم ، لان ترك السرة يمكن ان يسبب التهابات لا قدر الله و التى تسبب انخفاض فى درجة الحرارة . كما انه من الممكن ان تلاحظى رفضه للرضاعة فى حال كانت السرة ملتهبة . استشارة الطبيب لا غنى عنها فى هذه الحالة و حاولى ان تراقبى الممرضة و هى تعتنى بسرته قبل مغادرتك المستشفى قد يساعدك ذلك كثيراً على التغلب على مخاوفك .
حافظى على ان تكون السرة بعيدة عن اى مصدر تلوث مثل بول او براز الطفل . و يجب تطهير الجرح برفق باستخدام قطنة بها كحول نقى كانك تعملين تدليك بسيط للسرة ، تكرر هذه العملية 3 مرات يومياً فى حالة ان المولود ذكر تاكدى من انه يرتدى الحفاضة قبل ان تقدمى على العناية بالسرة و ذلك لتجنب ملامسة الكحول لجروح الطهارة لديه ، فألبسيه الحفاضة ثم اكشفى عن منطقة السرة و اعتنى بها كما ذكرنا .

العناية بالأظافر :
ان اظافر المولود الجديد فى غاية الرقة و الحدة فى نفس الوقت و هى تنمو بسرعة كبيرة لذا يجب قصها مرتين على الأقل فى الأسبوع الواحد ، ينصح باستخدام مقلم اظافر او مقص ذو زواى مستديرة خاص بالاطفال كما ينصح بالقص خلال نوم الطفل لتسهيل الامور على نفسك و لتجنب صعوبة القص اثناء استيقاظه و حركاته المستمرة و المفاجئة .
و لتفادى جرحه من المستحسن الضغط برقة على اصابعه و ذلك لابعاد جلدة الرقيق عن حركة المقص الحادة و يفضل مسح المقص بالكحول قبل استخدامه .
المناعة :
جزء من المناعة يكون مكتسب من الام اثناء الحمل و الولادة و جزء اخر يكتسب بواسطة الرضاعة الطبيعية لكن هذه المناعة ليست ضد كل شىء .
ان تعرض الطفل لاى بكتريا او فيروسات يعمل على تنشيط اجهزة المناعة لديه للدفاع عن جسمه و تبدأ المعركة بعدها ينعم الطفل بمناعة مكتسبة ضد هذا النوع من البكتريا . و لن يحدث ذلك الا بتامين التغذية السليمة و المنزل الصحى و البعد عن الحيوانات و نظافة جسم الطفل باستمرار و مع ذلك فان هناك العديد من الامراض التى لا تستطيع مناعة الطفل التعامل معها و التى لا يقيه شرها الا التطعيمات فلذلك نحن نؤكد ان التطعيمات لا غنى عنها .
غرفته :
حاولى تفادى رة الأثاث فى غرفة الطل فمهما كان ثميناً و ذا جودة عالية فكثرته لا تسهل عملية التنظيف اليومية .
الميكروبات التى تتخذ من السجاد و الاثاث منزلا لها تسبب حساسية للأطفال لذا اختارى قماش سهل الغسيل و تفادى وضع السجاد او الموكيت على ارضية غرفة الطفل و استبدليها ببساط سهل التنظيف .
اختارى الستائر بحيث تمنع اشعة الشمس الضارة من دخول الغرفة .
يجب الأمتناع عن التدخين فى الغرفة و فى المنزل كله ان امكن .
يجب وضع السرير بعيداً عن تيارات الهواء .
الحوائط ذات اللون الفاتح يكون لها تاثير ايجابى على نفسيته .
لا يجب ان يكون ضوء الغرفة قوياً بحيث يبهر الطفل فاختارى ضوءا خافتاً بجانب السرير و اخر يركز على طاولة الغيار .
عرضى الغرفة لضوء الشمس بالنهار و اخفتى الأضائة بالليل .
حمام طفلك :
يمكن ان يستحم الطفل فى الحمام او فى اى مكان اخر واسع ، و من المستحسن ان يكون موعد حمامه قبل النوم اذ انه من الممكن ان يستسلم للنوم مدة اطول بعد الحمام و هناك بعض الادوات عليك تجهيزها للحماماو ذلك قبل خلع ملابسه :
حوض او بانيو خاص للأستحمام على ان يكون حجمه مناسب لحجم طفلك .
فوطة لوضعها فى اسفل الحوض او البانيو لتجنب انزلاقه منك و يمكن استبدالها باسفنجة مصنعة خصيصاً لذلك الغرض .
فوطة طويلة ناعمة و نظيفة لتجفيف الطفل بعد الحمام .
شامبو اطفال ناعم ، لا يؤذى العينين و اخر للجسم .
قفاز قطنى خاص باستحمام الأطفال .
مشط او فرشاة ناعمة للشعر .
مقص اظافر ذو روؤس مستديرة .
مجموعة العناية من كريمات و لوسيونات .
حفاظة بامبرز جديدة .
ملابس الطفل كاملة .
قطع قطنية ناعمة و معقمة لتنظيف الأذن و الأنف و العين .
تذكرى :
لا تستخدمى الأسفنجة فى تنظيفه و ذلك لسهولة التقاطها البكتريا .
لا تتركى طفلك داخل حوض الاستحمام و لو للحظة .
الخطوات الأساسية لحمام طفلك :
ينبغى ان تكون الغرفة التى يستحم فيها الطفل دافئة .
بعد وضع الطفل فى مغطس الاستحمام استخدمى قطع القماش القطنية الناعمة ، المعقمة ، و المبللة بالماء لمسح الافرازات عن عينيه ابتداء من الخط الخارجى للعين و نحو الداخل ( نحو الأنف ) .
نظفى الأذنين من الخارج فقط ( صوان الأذن ) و من ثم انتقلى الى منطقة ما وراء الأذن ( طبعا كل عين او اذن بقطعة قطن مختلفة ) .
اسكبى الماء الدافىء فى البانيو و تاكدى من ان درجة حرارته لا تتعدى ال 37 درجة مئوية .
حضرى الحمام قبل خلع ملابسه فتأكدى من دفىء الماء و جهزى فوطة جافة و مستلزمات حمامه .غطسى جسمه فى الماء مع الحفاظ على راسه خارجه ( للتنفس ) و ابقى على يدك تحت راسه مع استخدام الاخرى فى تنظيفه بلطف . ضعى بشكير فى قاع حوض الحمام لحماية طفلك من الانزلاق اثناء الحمام . امسكى طفلك باحكام مع سند الراس .جففيه جيداً فور انهاء الحمام مع التاكد من جفاف كل ثناياه .
يمكنك استخدام مقياس الحرارة الخاص بذلك و مع الوقت يمكنك اكتساب الخبرة الكافية لتتحسسى درجة الحرارة الملائمة بمعصم يدك دون الحاجة لترمومتر خاص .




امسكى الطفل بحيث يستند راسه الى معصم يدك اليسرى بينما تمسك الاصابع ما تحت ابطه استعملى اليد الاخرى لسند مؤخرته .
دعيه يجلس بميل مع المحافظة على يدك اليسرى كما هى .
اغسلى شعره جيداً بالشامبة الناعم بيدك اليمنى .
جففى راسه بلطف حتى لا يبرد .
اغسلى جسمه بالقفاز القطنى مع شامبو الجسم مع التركيز على ثنايا البطن و الذقن و الرقبة و الحوض حاولى تفادى بلل منطقة السرة و ان حدث ذلك فلا داع للذعر .
افتحى اصابع يد الطفل و اغسلى الثنايا جيداً .
دعى الطفل يستمتع نسبياً بالماء و بحرية الحركة داخل البانيو .
اشطفيه جيداً من الشامبو .
ضعى يدك اليمنى تحت مؤخرته و ثبتى الراس جيداً باليد اليسرى مع الحذر ان يلوى جسمه الى الخلف ثم ارفعيه من البانيو

لفى جسمه بفوطة طرية و جففى البشرة و الثنايا جيدا بحركات ناعمة دون تدليك او ممارسة ضغط كبير .
دلكى برفق جسمه بالكريم المرطب .البسيه الحفاض .
قومى بعملية العناية بالسرة .
نظفى انفه بقطعة قطن مبرومة و مبللة بسائل مالح ان امكن .
البسيه ملابسه .
هل يفكر الطفل ؟
يؤكد كل علماء النفس بان الطفل يحتاج الى الخبرة و التجربة و اللعب فى نموه العقلى السليم .
المهم هنا ان هذا البناء العقلى يبدأ من اليوم الاول فى حياة طفلك .
فتنمية هواسه من اللمس و السمع و النظر تساعده على اتقان المهارات الحركية و اسهام فى نضج اجهزته العصبية و الحركية .
عليكى ان تعرفى ان قدرة الطفل على التذكر تبدأ من الشهر الثامن حيث يصبح سلوكه له هدف فهو يبكى حين تختفى امه او تختفى لعبة يحبها فهو يتذكرها و يبتسم حين يراه مرة ثانية .


التطعيمات :
عليكى الالتزام بمواعيد التطعيمات المطبوعة بالبطاقة الصحية الخاصة بطفلك و مواعيد حملات التطعيم التى يعلن عنها فى اجهزة الاعلام و التى ستؤمن لطفلك مناعة قد تصل مدى الحياة .
التطعيم ضد امراض كثيرة و خطيرة يقيه حيث لا يستطيع جهازه المناعى التعامل معها و كما اتفقنا ان هدفنا واحد و هو نموه الصحى فلا تهملى مواعيد التطعيمات .
العناية بجلده :
بلل الجلد من اخطر اعداء طفلك لان البكتريا تنشط فى الاماكن الرطبة فتسبب له التهابات و آلام لا يتحملها و لن تتحمليها انت عليه و من اكثر الاماكن عرضة لذلك هو منطقة الحوض و الذى يفترض ان تحميه الحفاضة و ذلك لوجود ثنايا كثيرة فى هذه المنطقة بالاضافة الى قربها من افراز البول فبالاضافة الى كونه بلل فهو من نوع خطير .
و لخطورة بلل البول على الجلد بصفة عامة انه من الضرورى العمل على ان لا يلامس البول جلد طفلك لفترات و ذلك للحفاظ على جفاف على جفاف جفاف جلده و العاية به .
للأسف هذه المهمة شبه مستحيلة فى حالة استخدام كافولة قماش .
حيث ان البلل يكون ملامس لجلد طفلك من كل وقت و ليس من المعقول ان نتوقع منك تغيير كافولة كلما بلل نفسه.
الكافولة المبللة من جراء البول تؤدى حتماً الى ارتفاع نسبة الرطوبة مهددة لنظام وقاية البشرة الأمر الذى يعزز التأثير السلبى للبكتريا و الانزيمات الناتجة عن الترسيبات البولية .
و بسبب الأحتكاك الدائم الذى تتعرض له البشرة فى هذه المنطقة تصبح فريسة سهلة لهذه البكتريا و الانزيمات التى تسبب لها الالتهابات و الاحمرار و لذلك فهو من الضرورى جداً ابقاء البول بعيداً عن بشرة الطفل ، فجفاف البشرة يعز قدرتها على محاربة الالتهاب لتفادى الرطوبة يجب التخلى عن الكافولة القماش بل و استخدام حفاضة ذات قدرة كبيرة على الامتصاص .
اسئلة و اجوبة عن جلد طفلك :
س – طفلى عمره اسابيع و اود ان اتعلم كيفية العناية ببشرته ؟
ج – ان بشرة المولود الجديد حساسة اذا انها فى طور نمو دائم فيستحسن ان يستحم الطفل مرة فى اليوم باستعمال مياه دافئة و لكن الاهم هو التاكد من تجفيف البشرة جيداً و الحفاظ عليها جافة طوال الوقت .
س – عمر طفلى بضعة ايام و هو يعانى من طفح جلدى غير مألوف فهل هو مريض ؟
ج – ليس بالضرورة . ممكن ان يكون عبارة عن مجموعة من البثور الصغيرة ( الوردية اللون ) و التى غالباً ما يصاب بها المولود الجديد من دون اى سبب . و تختفى هذه البثور عادة بعد بضعة ايام و فى حال استمرت عليك باستشارة الطبيب .
س – ظهرت فجأة بثور شبيهة بحب الشباب على خدى طفلى و البالغ من العمر اسبوعين . هل هذا امر معهود ؟
ج – ان السبب الرئيسى لظهور حب الشباب او البثور المشابهة عند الاطفال و المراهقين هو الهرمونات ، فان هرمونات الام هى المسئولى عن ظهور البثور و التى تختفى بعد اشهر قليلة و من الضرورى عدم محاولة ازالتها بالاصابع و عدم استخدام المراهم بل اكتفى بغسل الوجه بالماء المغلية و المبرة مرتين فى النهار .
س – لاحظت مؤخراً ظهور بثور بيضاء غطت انف طفلى المولود حديثاً كيف لى التخلص منها ؟
ج – هذه البثور الصغيرة البيضاء الشبيهة بحبيبات اللؤلؤ تصيب معظم الاطفال و تزول بعد فترة وجيزة سببها هو احتقان الافرازات الدهنية داخل مسام غدة غير مكتملة النمو و من الضرورى ايضاً عدم محاولة ازالتها بالاصبع .
س – بدأت جلدة الراس عند طفلى بالتقشير ؟
ج – انها من دون اى شك قشرة المهد ( خبز الراس ) و لا داعى للقلق ادهنى راس الطفل بزيت الاطفال الذى يوصى به الطبيب ثم مشطى شعره و عاودى مسح الراس بقطعة قماش مبلله بالزيت .
س – هل تحتاج بشرة طفلى للتنفس ؟
ج – بالتاكيد ، فهى تحتاج للراحة و التنفس من دون ملابس و لدقائق معدودة فى اليوم .
س – لاحظت مؤخراً ان لون اطراف طفلى ( يديه و قدميه ) يميل الى الزرقان ، بالرغم من ان لون بشرة جسمه زهرية . فهل هذا امر طبيعى ؟
ج – عند ولادة الطفل يكون جهاز دوران الدم عند الطفل غير مكتمل بعد ، لذا يمكن للاطراف ان تميل نحو اللون الازرق كما ان جلد الطفل الرقيق يظهر هذا الزرقان بصورة اكبر ، يختفى هذا العارض عادة بعد مدة اسبوعين ، ضعى كفك على معدة الطفل و تاكدى من حرارتها فان كانت باردة غطى طفلك بثياب دافئة و امنى له محيطاً دافئاً ، يعانى عدد من الاطفال من هذه الاعراض حتى بلوغهم الشهر الثانى .
س – تعانى ابنتى البالغة من العمر شهرين من طفح جلدى فى منطقة الحوض و الاعضاء التناسلية اعتقدت انه طفح الحفاض فى بادىء الامر لكنه لم يزول مع استعمال العلاج اللازم . ماذا افعل ؟
ج – اذا كان ذلك يترافق مع بقع بيضاء على اللسان او داخل الفم فذلك يعنى ان طفلتك مصابة بالقلاع ( الحمو ) و هو نوع من انواع الفطريات تنمو طبيعياً فى الفم و الامعاء ننصحك باستشارة الطبيب ليكتب لك على مرهم لمعالجة هذه الفطريات و ان كنت مرضع فيجب استشارة الطبيب ايضا لمعرفة اذا ما كانت الفطريات قد انتقلت الى حلمات الثديين و يصف لك بالتالى مرهماً تستعملينه بعد كل ارضاع .
س – ظهرت تقرحات صغيرة على الثنيات الداخلية لساق طفلتى . فما هو سببها ؟
ج – قد يكون ذلك نوع من الطفح الجلدى يولد بثوراً و تقرحات صغيرة وردية اللون ، تكثر الاصابة بهذا الطفح فى الفصل الحار او عندما تتعرق بشرة الطفل فيحبس العرق داخل المسام و يسبب نوعا من الالتهابات و لا سيما منطقة الكتفين و العنق و المفاصل و الحوض ، العلاج سهل لا تعرضى طفلك للحرارة و لا تخض ان تخلعى عنه ثيابه فى الجو الحار و اكتفى بغطاء خفيف عوضاً عن الغطاء الصوفى .
س – تنشط حركة طفلتى عندما احاول ان اغير لها الحفاض . فما عسانى ان افعل ؟
ج – كلما كبر الطفل كلما زاد نشاطه الجسدى و كثرة حركاته اذ انه يصبح تواقاً لاكتشاف الاشياء التى تحيط به تجذب انتباهه علقى لعبة فوق طاولة الغيار و جهزى جميع ما تحتاجينه ليكون فى متناول اليد .
تغيير الحفاظة :
قبل مباشرة عملية تغيير الحفاضة تاكدى من ان المكان الذى تقومين فيه بذلك مريح و ليس به تيارات هواء . يمكن استعمال طاولة خاصة تعلو وسطك و تكون ذات جوانب لتفادى سقوط الطفل لا قدر الله كما يمكن القيام بذلك على السرير او اى مكان ترينه مناسب .
اذا كان الطفل ذكر فينصح بوضع فوطة على عضوه لان ردة فعل الجسم ازاء الهواء البارد تكون عادة بادرار البول فاما الفوطة او ابقى الحفاضة متاهبة لاى شىء لبضع ثوان بعد فكها ، كلما كبر الطفل كلما زاد نشاطه الجسدى و حركاته اثناء تغيير الحفاضة اذ انه يصبح طواقاً لاكتشاف الاشياء التى تحيط به و للتحكم فى حركاته ، يمكنك تعليق لعبة فوق طاولة التغيير و جهزى جميع احتياجاتك لتكون فى متناول يدك .
1 – فكى اللاصق من على جانبى الحفاضة .
2 – ارفعى القدمين للاعلى برفق و امسحى الفضلات بالحفاضة نفسها .
3 – نظفى مؤخرته بفوطة ناعمة و مبلولة ( او اشطفيه بماء جارى ) .
4 – تأكدى من تجفيف جلده تماماً بكل ثناياه ، احكمى ضبط الحفاضة الجديدة على جسمه .
تفقدى ما بداخل الحفاضة :
تؤثر صحة المولود و نظامه الغذائى على نوعية البراز و البول داخل الحفاضة .
فمنها الطبيعى و منها ما يستدعى استشارة الطبيب .
عند فحص محتوى الحفاضة يجب ان لا نهمل فحص تصرفات الطفل على حد سواء فمثلاً السعادة و النظام الغذائى المنتظم و الحرارة المعتدلة كلها علامات صحية جيدة و اى اعراض عكس ذلك بالتاكيد تنذر بالتنبه .
ان اول عملية تبرز الطفل عادة تكون من مادة سميكة خضراء اللون مائلة الى السواد و هى المادة التى تكون فى امعاء الطفل قبل الولادة .
لاحقاً يصبح البراز طبيعياً ، اى يفتح لونه و يصبح اقل سماكة و يكون براز الاطفال الرضع صفراوى اللون لزج الى حد ما خاصة للذين يتم ارضاعهم طبيعياً . .
ملابسه :
مولودك الجديد لا يعطى اى اهمية لقيمة الملابس او انواعها او ماركاتها او اسعارها لكنه يحبها ان تكون مريحة و نظيفة و بما انه فى اسابيعه الاولى يكون فى اغلب الوقت نائم فالراحة و حرية الحركة اساسيان فى ملابسه .
ما هى الملابس التى يحتاجها طفلك ؟
اولا ً : يجب ان تكون ملابسه ناعمة و مصنوعة من نسيج طبيعى .
ثانياً : يجب استخدام مساحيق غسيل ناعمة و على مستوى للحفاظ على نعومة الثياب .
1 – اطوى ثيابه ، و قومى بتمريرها من راسه برفق مع توسيع فتحة الرقبة باصابعك لتسهيل حركة المرور .
2 – امسكى اصابعة بيدك قبل محاولة اخراجها من الكم و ذلك للحفاظ عليها .
3 – احكمى الملابس على طفلك يجب تكون مريحة له و تاكدى من عدم وجود مضايقات من هذا الحكام .
4 – البسيه باق ملابسه بحيث يشعر بالدفء و ليس الحر .
بشرة الطفل حساسة جداً و هى سريعة التاثر سواء كان ذلك ببقايا مساحيق الغسيل فى ملابسه او نوعيات معينة من الانسجة لذا ينصح بشطف الملابس جيداً بالماء و اختيار انواع ملابس لا تسبب الحساسية للطفل .
قبل البدء بعملية الالباس تاكدى من ان جميع ما تحتاجيه فى متناول اليد انيمى الطفل و فكى ادوات التثبيت ( الازرار و السوست ) .
تذكرى دائماً ان الحركة اللطيفة و الناعمة و مداعبة الطفل اثناء هذه العملية لا تؤذيه بل تجعله يستمتع بها .
احلى علاقة :
تكمن وظيفة الاهل الاولية فى تحديد الاسلوب الخاص للتعامل مع طفلهم و الابتعاد كلياً عن اى مقارنة مع غيرهم من الاطفال . ففهم اسلوب تعامل الطفل مع العالم الخارجى يعطى الوالدان نظرة عن شخصية مولودهم المستقبلية.
يتمتع الأطفال بحاسة النظر و السمع من اليوم الاول و بوسعهم ايضاً الربط بين ما يريدونه و الظروف المحيطة بهم على سبيل المثال :
يفضل المولود الجديد صدى صوت الانثى كما انه قادر على القيام بخياراته حتى اوقات النوم فالضجة الخفيفة او الضوء امر ان قد يؤديان الى انزعاجه و استيقاظه فى بادىء الامر ثم ما يلبث ان يقع خيار الطفل على متابعة احلامه غير مكترث بهذين العاملين الخارجيين اذا انه اختار ان لا يوليهما الاهمية بينما قد يختار الاستيقاظ على همسة او لمسة منك انت .
هكذا يعطيك انت اولوية كأهم شخص له فى الحياة




الأتصال الحسى او الجسدى امر بغاية الأهمية بالنسبة له لذا نرى انه فى المتداول وضع المولود الجديد على صدر امه لحظة ولادته و حتى قبل قطع الحبل السرى . و من هنا ياتى تفضيل كثير من الامهات لحمالات الاطفال التى تثبت على الكتف بحيث يكون هو فى احضانها طوال الوقت و ذلك اكثر من استعمال عربات الاطفال التقليدية .
و قد اظهرى الدراسات ان الاتصال الجسدى بين الام و طفلها شىء فائق الاهمية بالنسبة للطفل فكما ذكرنا قد يبكى طفلك لافتقاده الى حضنك و رائحتك .
يولد الطفل و تولد معه حاجة الشعور لحنين ذراعين يحتضناته .
و كم من صعب مقاومة رغبة تقبيل يدى الطفل و قدميه و تفاصيل و جهه الصغيرة . انه من الجدير ان كل الاطفال يحبون الشعور بحركات الهز و ذلك لانهم يعتقدون نفسهم فى رحم الام او بلغتهم الخاصة فى بيتهم ، من الجدير بالذكر ايضاً ان مداعبة الاطفال لا يمكن ان تؤدى الى افسادهم بل الى تعزيز شخصيتهم المستقبلية و تاقلمهم مع واقع الحياة .
فاذا بدى لك طفلك غير راض عن مداعبتك فربما لم يستوعب غايتك و لم يفهم مرادك لذا ننصح بالتحدث معه بلطف و هدوء و بصوت خافت .
داعبيه برقة و حاولى ان تتعرفى على الطريقة المثلى للوصول اليه و لا تقلقى فهذا امر شائع عند بعض الاطفال ذوى المشاعر الحساسة و لا يعنى ابدا انه لا يحبك ،
فحبه لك فطرى يولد معه

قدرى عواطف طفلك :
كثيرامن الاطفال يمتنعوا عن الرضاعة من الام فيلف براسه عن صدر امه و عدم اقباله عليه و قد تقول الأمى " ابنى استسهل الببرونة " و لكن عزيزتى الام راجعى نفسك فقد تكونى فى قرارة نفسك ترفضين الرضاعة او شكلك العام و انت ترضعين ابنك فلا تياسى من ابتعاد طفلك عن ثديك و يجب تقبيله اكثر و تحنو عليه و تتناوليه بين يديك و تعملى على زيادة التفاعل الايجابى .
باختصار :
لا تعتبرى طفلك كائن غريب لن يفهم تواصلك معه فان كان هذا نظرياً صحيحاً فانه عملياً يؤثر فى نفسيته ايجابياً بشكل كبير . فيمكنك التكلم معه على الدوام كاخباره بالاشياء التى تقومين بها او حتى بموضوع يؤرقك كانك تاخذين رايه هذا بجانب الاغانى و الحكايات فيشعر الطفل عندها باهتمامك و محبتك له .
تذكرى دائماً ان تكونى صبورة مع طفلك و ان ترافقيه فى مسيرته الطويلة مع النمو و اظهرى له بهجتك و احتفالك به كلما حقق انجازا جديداً . حتى و لو كان ذلك مسك لعبة صغيرة فى يديها الصغيرتين .
و اطمئنى فانه الوحيد الذى تضمنين معه انه
لن يمل من سماعك و فى الوقت ذاته لن
يفشى اسرارك ابداً فهو اعز صديق لديك
العبى مع طفلك :
لا يمكن للطفل ان يلعب بمفرده فهو لم يتعلم بعد كيفية القيام بذلك و لن يحقق اى نجاح ان لم يحظى بمساعدتك اللعب بالنسبة للاطفال عملية متواصلة و لا يتبع اى نظام او مواعيد محددة ، لاغبى طفلك كلما سنحت لك الفرصة خلال تغيير الحفاضة ، خلال الاستحمام ، خلال الرضاعة ما عدا الرضاعة الليلية اثناء نومه حتى لا يتعود على ذلك فلن تقدرى على مجاراته كل يوم على هذا المنوال ، الطفل جاهز للعب عندما يكون مستيقظ و مرتاحاً و حين ترين فى عينيه المفتوحتين شعاعاً ينبض بالحيوية عادة يمد الطفل ذراعيه نحو الام و تعلو وجهه بسمة عارمة .
شجعى طفلك على انجازاته
و عبرى له عن سعادتك و فخرك به
فتلك تكون اسعد اللحظات التى تقضيها مع طفلك و لكن لا تزيدى من استثارته لوقت طويل حتى لا يتعب عندما يثار الطفل يبدأ بتحريك يديه و ساقيه و يصدر اصواتا كالتاوهات و الغرغرات ( اغو ) .
و ليعبر عن سعادته ، يطلق الطفل ضحكات عالية صغيرة و متقطعة ابتداءاً من الشهر الرابع و ليعبر عن سعادته ، يطلق الطفل ضحكات عالية صغيرة و متقطعة ابتداءا من الشهر الرابع .
فكثيراً من الاباء يحاولوا اللعب مع الطفل من خلال الالعاب التى تتسم بالخشونة و تكرار ذلك يساعد على تنشئة الطفل العنيف و لا يستمتع الا بالالعاب العنيفة و السلوك العدوانى .
الخروج مع طفلك :
يعشق الاطفال الخروج للاستمتاع بالهواء الطلق و اشعة الشمس . و بالرغم من خطورتها البالغة فاشعة الشمس مفيدة لنمو الطفل كما ان تغيير الحرارة يمنح الطفل قدرة على التاقلم مع الحر و البرد .
فى الايام الدافئة يمكنك اصطحاب طفلك فى نزهة و لكن تذكرى انه بالرغم من دفىء الجو عليك حمايته من الهواء بالباسه ملابس دافئة دون ان يؤدى ذلك الى ارتفاع درجة حرارته .
بعد اطعام الطفل و تغيير الحفاضة خذيه فى نزهة طويلة و تذكرى عمل حساب موعد و جبته التالية اى انك اما تكونين قد عدتى به الى المنزل او حددتى مكانا ملائما لارضاعة .
يحب الاطفال نزهة السيارات و لا
ينزعجون فى المسافات الطويلة

احذرى من مخاطر الطبيعة عليه :
لان بشرته حساسة جدا و لا يشعر بالاضرار الا بعد فوات الاوان لانه يميل الى امضاء اوقات طويلة فى الخارج قد تزيد عن قوة احتماله لان اللعب بالماء فى فصل الصيف قد يخفف من قدرة المراهم الواقية نتيجة لعدم وعى بعض الاباء .
لذا يجب :
البقاء فى الظل و عدم تعريض الطفل لاشعة الشمس المباشرة قبل سنه .
تغطية ساقى الطفل و ذراعيه و الباسه قبعة واقية من الشمس .
استعمال مراهم الحماية ضد الشمس على كامل جسمه .
تجنب لعرق الشديد او الحر الشديد و اعطاء الطفل الطفل كميات كبيرة من السوائل لتجنب جفاف الجسم.
استخدام حمالات الاطفال الامامية و التى يكون فيها الطفل بحضنك فلها ايجابيات كثيرة حيث انه يعشق الاحساس بحضنك و دفىء جسمك و رائحتك.